لتزيد فرصك في الحصول على الوظيفة

 

 

بعد التخرج تبدأ رحلة البحث عن فرص عمل مناسبة، وكل منا يبحث عن الأفضل من جميع النواحي بدءًا من اسم الجهة وانتهاءً بالراتب المتوقع، وبعد أن تجد فرصة عمل مناسبة تهرع لمراسلة الجهة لتظفر بهذه الوظيفة، كثير من حديثي التخرج تخفى عليه كثير من الأمور المهمة التي تزيد فرصه في الحصول على الوظيفة، لهذا سأنبهك عن بعض الأمور التي تغفل عنها عند التقدم لإحدى الفرص الوظيفية، وسألخصها لك في 3 نقاط: قبل المقابلة، أثناء المقابلة وبعد المقابلة.

  من أهم الأمور التي تؤهلك للمقابلة الوظيفية هي جودة سيرتك الذاتية، فكلما زادت جودتها وزادت فيها إنجازاتك زادت معها فرص تأهلك للمقابلة، وزيادة الإنجازات لا تعني التحايل وكتابة ما ليس فيك أو أن تكتب أموراً لم تعملها من قبل!

        اجعل سيرتك الذاتية مرتبة، مريحة للعين، العناوين بخط عريض، ولا تنس كتابة بيانات الاتصال الخاصة بك، واحرص كل الحرص على التدقيق اللغوي لسيرتك الذاتية؛ فالأخطاء اللغوية قد تجعل نهاية سيرتك في سلة المهملات للأسف ! فسيرتك تسويق لذاتك؛ إن لم تكن واثقاً من صحة كتابتها اعرضها على ذوي الاختصاص لمساعدتك.

         وبعد الانتهاء من مرحلة كتابة ومراجعة السيرة الذاتية ننتقل لمرحلة إرسالها عن طريق البريد الإلكتروني للجهة المرغوبة، إذا أردت أن تؤخذ رسالتك على محمل الجد فابتعد عن الأسماء المستعارة في البريد الإلكتروني، اجعل بريدك هو اسمك أو حرفك واسم عائلتك فذلك يعكس احترافيتك وجديتك.

        بعد أن تستقبل رسالة تفيدك بحصولك على موعد للمقابلة الوظيفية، ابدأ بالبحث أكثر عن هذه الجهة، بالبحث عن معلومات عامة في مجال عملهم، وكذلك إنجازاتهم؛ كي تستطيع أن تُبهر من سيجري معك المقابلة بمعلوماتك وثقافتك، وتستطيع بشكل غير مباشر أن تخبرهم عن قدرتك على أن تكون مفيداً لهذه الجهة.

        ومن أهم الأمور التي يغفل عنها طالب الوظيفة “مواقع التواصل الاجتماعي” فحساباتك فيها قد تدمر فرصك في الحصول على أي وظيفة، فالآن أصبحت الجهات تبحث عن المتقدمين للوظائف في مواقع التواصل الاجتماعي وتغريدة واحدة سيئة منك كفيلة بجعلك عاطلاً للأبد.

        وفي الليلة التي تسبق موعد مقابلتك مهمة لك، ابتعد عن التوتر وكثرة التفكير، نم جيداً كي تستيقظ يوم المقابلة نشيطاً وتأكل إفطاراً مناسباً وترتدي ملابس مناسبة ليس مبالغاً فيها ولا فوضوية، خذ معك نسخ ورقية من سيرتك الذاتية، واذهب لمقر المقابلة قبل موعدك بنصف ساعة كي تستطيع أن تأخذ أنفاسك وتعتاد على المكان وكي تخفف من توترك. وكل ما ذكر سابقاً يندرج تحت ما قبل المقابلة .

         أثناء المقابلة ادخل مبتسماً، ولا تنس أهمية التواصل البصري بينك وبين من يقابلك، اجلس بشكل مستقيم، أجب بكل ثقة، أظهر حماسك للعمل، أنصت بانتباه، واحذر من مضغ اللبان، تكلم عن حياتك المهنية مثل تعليمك وخبراتك وإنجازاتك وطموحاتك، احذر من الوقوع في فخ الإساءة لمديرك السابق أو عملك السابق! أخيراً بعد انتهاء المقابلة صافحهم واشكرهم على وقتهم واختم بعبارة توضح استعدادك للعمل معهم.

        بعد العودة من المقابلة لا تضيع وقتك بالتفكير في نتيجتها بل ابحث عن فرص أخرى مناسبة واستفد من خبراتك من هذه المقابلة وبإمكانك الاستعانة بمختص لمساعدتك في تحسين أدائك في المقابلات الوظيفة، وإن تم رفضك فلا تحزن تذكر أن الرفض خطوة من خطى النجاح فلا تجعلها عثرةً لك، وإن قُبلت فلك مني أحر التهاني.

 

رابط المقال في صحيفة مال:

http://www.maaal.com/archives/20170320/88740

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s